Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
7 juillet 2013 7 07 /07 /juillet /2013 16:08

الدعاء هو صلة وصل بين الله تعالى وعباده. إنه يمثل الإعتراف بربوبية الله السميع العليم، الذي لا يخفى عليه شيء في السماوات والأرض. إنه طلب لمغفرة الله تعالى، إنه توجه إلى خالق الكون لطلب قظاء الحوائج الدنيوية والأخروية. إنه، أيضا، الإقرار بعظمة الله وسلطانه وتفرده بالكون٠

 

قال الله تعالى : " وإذا سألك عبادي عني، فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني ". فليستجيبوا لي وليومنوا بي لعلهم يرشدون. سورة البقرة، الآية 186


وقال عز وجل في موضع آخر : " قل مايعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم”. سورة غافر، الآية 60


ولقد حذر الله تعالى العباد من إعراضهم عن الدعاء، بقوله : " قل مايعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم “. سورة الفرقان، الآية 60


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لن ينفع حذر من قدر، ولكن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل. فعليكم بالدعاء”. رواه أحمد والطبراني عن مغاذ رضي الله عنه٠


وقال رسول الله عليه وسلم : " إن الله تعالى حيي كريم، يستحيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين”. رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجة والحاكم، عن سلمان رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه سلم : " ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب من قلب غافل لاه”، رواه الترمذي والحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه٠


وقال رسول الله صلى الله وسلم : " مامن رجل يدعو بدعاء إلا استجيب له، فإما أن يعجل له في الدنيا، وإما أن يؤخر له في الآخرة، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا، مالم يدع بإثم أو قطيعة رحم ؛ أو يستعجل فيقول ، : دعوت ربي فما استجاب لي”. رواه الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب، فليكثر الدعاء في الرخاء”. رواه الترمذي والحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه٠


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن جبريل موكل بحوائج بني آدم، فإذا دعا العبد الكافر، قال الله تعالى : ياجبريل اقض حاجته، فإني لا أحب أن أسمع دعاءه. وإذا دعا العبد المؤمن، قال : يا جبريل احبس حاجته، فإني أحب أن أسمع دعاءه”. رواه اين النجار عن جابر رضي الله عنه٠


ولقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيف ندعو، فقال : " إذا صلى أحدكم، فليبدأ بتحميد الله تعالى والثناء عليه، ثم ليصل على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ليدع بما شاء”. رواه أبو داود والترمذي وابن حبان والحاكم والبيهقي عن فضالة بن عبيد رضي الله عنه٠

 

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا دعا أحدكم، فليؤمن على دعاء نفسه”. رواه ابن عدي عن أبي هريرة رضي الله عنه٠


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يجتمع ملأ فيدعوا بعضهم ويؤمن بعضهم، إلا أجابهم الله”. رواه الطبراني والحاكم والبيهقي عن حبيب ابن سلمة الفهري رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " سلوا الله ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها، بأذا فرغتم فامسحوا بها وجوهكم”. رواه أبو داود والبيهقي عن ابن عباس رضي الله عنهما٠

 

وقال رسول الله عليه رسلم : " لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على خدمكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافق من الله ساعة نيل عطاء فيها فيستجاب لكم”. رواه أبو داود عن جابر رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " تفتح أبواب السماء ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن : عند التقاء الصفوف في سبيل الله، وعند نزول الغيث، وعند إقامة الصلاة، وعند رؤية الكعية”. رواه الطبراني عن أبي أمامة رضي الله عنه٠


وقال رسول الله عليه وسلم : " من كانت له حاجة إلى الله، فليدع بها دبر كل صلاة مفروضة”. رواه ابن عساكر عن أبي موسى رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة لا ترد دعوتهم : الإمام العادل، والصائم حتى يفطر، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام وتفتح لها أبواب السماء ويقول الرب تبارك وتعالى : وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين”. رواه أحمد والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة رضي الله عنه٠


وقال رسول الله عليه وسلم : " دعاء المرء المسلم مستجاب لأخيه بظهر الغيب، عند رأسه ملك موكل به كلما دعا لأخيه بخير، قال الملك : آمين ولك مثل ذلك”. رواه أحمد ومسلم وابن ماجة عن أبي الدرداء رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " سلوا الله حوائجكم حتى الملح”. رواه البيهقي عن بكر بن عبد الله المزني رضي الله عنه٠


وقال رسول الله عليه وسلم : " ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول : من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له”. رواه أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة رضي الله عنه٠


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر، فأن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة، فكن". رواه الترمذي والنسائي والحاكم عن عمرو بن عنبسة رضي الله عنه٠


 

نسأل الله تعالى أن يغفر لنا، وأن يعطينا أفضل ما يعطي السائلين من عباده. اللهم آمين٠

 

 

Partager cet article

Repost 0
Published by connaisances - dans Religion
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Le blog de connaisances
  • Le blog de connaisances
  • : Mon blog traite des sujets de santé, de psychologie, de philosophie, de religion et de culture en général.
  • Contact

mes sites traduits

     

Recherche

Pages

Connaissances